الجمعـة 08 رجـب 1434 هـ 17 مايو 2013 العدد 12589
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أوباما: لن نتحرك وحدنا في سوريا

أردوغان يتعهد بفتح الحدود مع دمشق > هولاند: يتعين إقناع روسيا بأن مصلحتها في تنحي الأسد

الرئيس الأميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ومسؤولون من البلدين خلال اجتماعهما في البيت الأبيض أمس (رويترز)
واشنطن: هبة القدسي باريس: ميشال أبو نجم
اتفق الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء جمعهما في البيت الابيض أمس، على ضرورة «انهاء الطغيان» في سوريا، والدفع لتحقيق عملية انتقالية من خلال ممارسة الضغوط على الرئيس بشار الأسد لإقناعه بضرورة الرحيل تمهيدا لمرحلة انتقالية من جهة، ومساعدة المعارضة وتوفير مزيد من المساعدات الإنسانية للسوريين من جهة أخرى.

وقال أوباما خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بحديقة الزهور في البيت الأبيض، إن امام بلاده عدة خيارات عسكرية ودبلوماسية في الشأن السوري, مؤكدا أن بلاده لن تتحرك وحدها في سوريا.

واضاف «اتفقنا على ضرورة رحيل الأسد والعمل على إقامة سوريا حرة من نظام الأسد وتبعد عن التطرف وتحمي كل الأطياف العرقية».

وحول استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية والخط الأحمر الذي حدده، قال أوباما: «لدينا أدلة مبدئية على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية ونحاول الحصول على معلومات موثقة عما يحدث، وعندما نجمع الأدلة سنقدم كل ما لدينا للمجتمع الدولي، ومهمتي العمل مع الشركاء الدوليين للبحث عن حل يستهدف استقرار المنطقة، وهذا شيء لا تفعله الولايات المتحدة وحدها».

من جهته قال أردوغان أن بلاده متفقة مع الولايات المتحدة حول سوريا، ورحيل الأسد، ومساندة المعارضة، ومنع تحول سوريا إلى ملاذ للإرهاب، ومنع استخدام الأسلحة الكيماوية، وتعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية بين تركيا والولايات المتحدة وبقية الدول حول الأسلحة الكيماوية في سوريا, مشيرا إلى أن بلاده ستبقي الحدود مع سوريا مفتوحة.

من جهته اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أنه من الضروري انتهاج سياسة توصل إلى التوازن العسكري بين النظام والمعارضة لتسهيل الحل السياسي. وقال أنه يتعين إقناع روسيا بأن مصلحتها في تنحي الأسد. في هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس اعتبار قائد جبهة النصرة محمد الجولاني «إرهابيا عالميا» ووضعته على لائحة سوداء تمنع أي أميركي من التعامل معه. كما فرضت وزارة الخزانة عقوبات على وزراء الدفاع والعدل والصحة والصناعة السوريين. وأعلنت أيضا عقوبات على الطيران الجوي السوري وقناة «الدنيا» المؤيدة للنظام السوري.

التعليــقــــات
مــبـــارك صـــالــح، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/05/2013
عشنا وشفنا أمريكا خائفة وجبانة ولا تريد أن تتحرك بمفردها ، أين ذاك الزمن الذي كانت فيه أمريكا مجرد أنها تفتح
عينيها تجد كل من حولها يرتعش خوفاً منها، ذهب ذلك الزمن الذي تأمر فيه أمريكا وتنهي وأصبحت لا تستطيع أن تتحرك
بمفردها .. يا للعار.
عصام عبد الحميد، «المملكة العربية السعودية»، 17/05/2013
إذا تحرك أوباما وحدة فحتما سيتحرك العالم كله ورائه، وحتى إيران سنجدها تبيع الأسد أمام أول تدخل فعلي للقوات
الأمريكية ومجلس الأمن، رغم أن كل هذا التردد لم يكن موجودا عندما كان ضد أهل السنة في العراق، ولم يتطلب كل هذا
التأخير والتخاذل، ليؤكد للعالم أجمع عدم المصداقية وازدواج المعايير الأمريكية التي تعتبر نفسها وصي على العالم بأكمله.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام